Jump to Navigation
Friday, November 24, 2017
مرحبا بكم في مكتبة الإمام المهدي المركزية

وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)- ج7

رسالة الخطأ

Notice: Undefined offset: 1 in counter_get_browser() (line 86 of /home/mahdil5/public_html/sites/all/modules/counter/counter.lib.inc).

لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي - شبكة السراج في الطريق الى الله

 

Recommendations of absence period for the Imam/leader of the age Imam Al-Mahdy (peace be upon him)

61. إن من وظائف المؤمن في زمن الغيبة، رفع المستوى: الفكري، والإعتقادي، والشرعي لدى الغير: سواءً دفعاً لمنكر، أو أمراً بواجب.

61. One of the duties that the believer has to do in the age of absence is to raise the level of thought , belief and religious of the others : either to prevent a forbidden/wrong thing or to command to do a duty .

62. ورد في الحديث الشريف: (أوحى الله –سبحانه وتعالى- إلى موسى (ع): يا موسى!.. ادعني على لسانٍ لم تعصني به، فقال: أنّى لي بذلك؟.. فقال: ادعني على لسان غيرك).. فلا بأس أن يستغفر الإنسان، وخاصةً من كبار الذنوب، ويطلب من ذوي الوجاهة عند الله –عز وجل- أن يستغفروا له أيضاً.. ومن المناسب أيضاً أن نتوجه إلى ذلك الذي هو أبو هذه الأمة –(أنا وعلي أبوا هذه الأمة)- فنستغفر ربنا، ثم نخاطب إمامانا (عج) بهذا الخطاب: {يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ}.

62. In the holy saying : ( ALLAH Almighty revealed to Moses (p.b.u.h) : Moses ! pray to me in a tongue you didn't disobey me with , he said : how can I do that ? .. ALLAH Almighty said: pray to me in other person's tongue ) .. So the human has to ask ALLAH Almighty to forgive him especially for big sins and to ask the people who have  the distinction/honor from ALLAH Almighty too , to pray for GOD in order to forgive him .. also to ask the father of this nation ( the Prophet Mohammed – p.b.u.h. and his family- said: Me and Ali are the fathers of this nation ) We pray to ALLAH Almighty to forgive us then we speak to our imam (Al-Mahdy p.b.u.h) with this speech { Oh! our father ask ALLAH Almighty to forgive our sins we were wrong }.

63. إن الاعتقاد بوجود الإمام المهدي (عج) من عناصر بعث الأمل في نفوس الأمة، التي تعتقد بوجود قائد حي؛ ولكن هنالك بعض الظروف الموضوعية ، حالت بينه وبين اللقاء بالقاعدة.. وذلك مثل بعض الثورات التي انتصرت في بلاد شتى، وقائدها في السجن أو المنفى؛ فإن مجرد إحساس الشعب بحياته ورعايته ولو من بعيد؛ من موجبات بعث الأمل في النفوس.

63. The belief of the presence of imam Al-Mahdy (p.b.u.h) is from the elements that give the hope in the nation's souls, who believe in the existence of alive leader . But there are some essential circumstances prevent him to meet his men .. it's like some of the revolutions which triumphed in many countries and their leaders were in the prison or exile . When the public only feel his presence and care even if he's far away , it'll give hope in their souls .  

64. إن من مهام إمام كل عصر أن يرعى شؤون المؤمنين، وعلى الخصوص السالكين إلى الله عز وجل، فهو كالشمس خلف السحاب.. وفي زماننا هذا فإننا نعتقد -بلا شك- أن الإمام المهدي (عج) من مهامه أن يتبنى القابليات المتميزة، بمثابة المزارع أو الشخص الذي له مشتل، ويرى بعض الزهور المتفتحة المتميزة، فيخرجها من الحديقة العامة؛ ليزرعها في دائرة أضيق تحت الرعاية الخاصة.

64. One of the duties of the imam in each age is to take care of the believers' concerns , and especially those who walks straight to ALLAH Almighty . The imam is like the sun behind the clouds .. in our age we believe – without a doubt – that one of the imam Al-Mahdy (p.b.u.h) duties is to adopt the special abilities which are like farms or a person who has a plant nursery, he sees some of the distinctive open flowers , then he takes it out from the public garden to grow it in a narrower circle under a special care . 

65. إن القلوب المؤمنة، تعيش حالة الهمِ والغمِ في الساعة الأخيرة من عصر الجمعة؛ لأن اليوم قد انتهى وليس هناك من بوادر للظهور والفرج!

65. The believing/faithful hearts live through a sorrow in the last hour of Friday afternoon; because the day has ended and there are no signs for imam's appearance !  

66.إن المؤمن يقدم دعاءه للإمام (عج) على دعائه في ساعات الاستجابة.. والذي يريد أن يعلم صلته بإمام زمانه، لينظر إلى الدعاء المنقدح في نفسه، بدون تكلف في مواضع الإجابة .. فإذا جرت دمعته –مثلاً- لينظر إلى قلبه ما هي دعوته: هل يخجل أن يقدم حوائجه على حوائج إمامه؟..

66. The believer prays for imam Al-Mahdy (p.b.u.h) before he prays for himself in the time that ALLAH Almighty accepts the prayers .. who wants to know his relationship with his imam , he has to see the aglow prayer in himself without being fake in the contents of acceptance .. if his tear sheds , he has to see his heart -what's his prayer : does he feel shy to pray for what he wants before praying to what his imam wants (p.b.u.h)?   

67. إن المؤمن يحاول أن يكون تعامله مع إمام زمانه (عج) على المستوى المطلوب.. إذ أن الاعتقاد النظري به (عج) لا يغني عن الارتباط الشعوري.

67. The believer tries to be in his deal with his imam (p.b.u.h) as he should be .. the  abstract belief in him (p.b.u.h) doesn't obviate the feeling connection .   

68. إن المنتظر يبدي الشوق، ويقدم دعوة، ثم يستعد للقاء.. هذه آداب الضيافة، والضيف الذي يدخل على صاحب المنزل على حين غرة وهو نائم، يعلم من ذلك أن هذا الضيف ضيف ثقيل، لا يرغب في زيارته.. فالذي يدّعي أنه منتظر؛ عليه أن يشتاق إلى إمامه (عج).

68. The waiting person shows his longing , prays then prepares himself for the meeting .. these are the good manners of hospitality . The guest who enters someone's house suddenly when he's sleeping , he will know that this guset is undesired , he doesn't like to visit him .. who pretends that he is waiting , has to yearn for his imam (p.b.u.h).   

69. إن المؤمن المنتظر يعيش همّ الرسالة، وهمّ الدين، وهمّ حاكمية الله -عز وجل-.. في ذلك اليوم الذي يتوظف فيه، أو يترقى في عمله، أو يزداد ماله، أو يرزق بمولود جديد، وفي نفس ذلك اليوم يأتي خبر يتعلق بمآسي الأمة، ذلك اليوم يوم حزن وضيق وكآبة بالنسبة له.

69. The waiting believer lives the sorrow for the message of Islam , the religion and the judgment of ALLAH Almighty .. on the day he gets a job, promotes in his work, increases his money or has a new baby , and on the same day he hears news about the tragedy of the nation .. this day will be a day of sadness, sorrow and depression for him .       

70. إن من وظائف المؤمن في زمن الغيبة، أن يكون على مستوى من الورع والالتزام، والقرآن الكريم يعبر عن المنتظرين فيقول: ﴿فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ﴾.

70. One of the believer duties in the age of absence is to be pious and straight . The Holy Quran talks about the waiting people by saying :{ wait and I'll be waiting with you } .               

إضافة تعليق جديد



Article | by Dr. Radut