Jump to Navigation
Friday, November 24, 2017
مرحبا بكم في مكتبة الإمام المهدي المركزية

وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)- ج9

رسالة الخطأ

Notice: Undefined offset: 1 in counter_get_browser() (line 86 of /home/mahdil5/public_html/sites/all/modules/counter/counter.lib.inc).

لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي - شبكة السراج في الطريق الى الله

 

Recommendations of absence period for the Imam/leader of the age Imam Al-Mahdy (peace be upon him)

81. إن هناك من أصبح همه رؤية الإمام (عج).. من قال: بأن الهدف هو أن نلتقي به؟.. فإذا التقيت بالإمام، وسلمت عليه، وقبلت يديه الشريفتين، ثم ودعته.. فما هي الثمرة العملية لهذا اللقاء؟.. إن الثمرة العملية هو الحب والإتباع، فلمَ لا يكون ذلك من دون رؤيته؟..

81. There are some people who don't think of anything except seeing the imam (p.b.u.h) .. who said: the aim is to meet him (p.b.u.h)?.. if you meet , greet him , kiss his holy hands then you say good bye .. what is the practical result of this meeting?.. the practical result is loving and following him , why doesn't this happen without seeing him?..  

82. إن الجفاء موجود بالنسبة للإمام الحجة (عج)، لذا يقال: بأنه يجب أن نكثر من دعاء الفرج، وقراءة زيارة آل يس، والندبة، والعهد.. ولكن هذه ألفاظ، والإمام ليس بعاشق ألفاظ.. فالأهم من الزيارات والألفاظ، والذي يقربنا إلى الإمام، ويهب لنا رأفته ورحمته، هو أن نكون على مستوى طاعة رب العالمين.

82. We are disaffected to our imam (p.b.u.h), so we have to increase the Faraj prayer , read Yassen greeting , Al-Nodba and Al-Ahad prayers .. but these are words and the imam (p.b.u.h) is not fond of words .. the more important than greetings and words ,that let us be close to the imam (p.b.u.h) and gives us his mercy and compassion, is to be in a level of obeying ALLAH Almighty the GOD of the worlds .      

83. إن من وظائف زمن الغيبة: الارتباط الشخصي بالإمام (عج)، من خلال الدعاء، وإهداء الأعمال له (ع)؛ فإنه يسعد كثيراً بذلك، ويردها أضعافاً على صاحبها.. إلا أنه يتألم أيضاً من عدم مراعاة الأمانة فيما يهدى إليه (ع)، عن النبي (ص) أنه قال: (لا يؤمن عبدٌ حتى أكون أحبّ إليه من نفسه، وتكون عترتي أحبّ إليه من عترته، ويكون أهلي أحبّ إليه من أهله، ويكون ذاتي أحبّ إليه من ذاته).

83. One of our duties in the age of absence is to be connected to the imam (p.b.u.h) personally by praying to him , doing good deeds and presenting them to him as gifts . He will be very happy with that and in return he'll double them to you .. but he gets hurts about the dishonest gifts he receives (p.b.u.h) . The Prophet Mohammed (p.b.u.him and his family) said : ( no servant becomes a believer until he loves me more than himself , he loves my family more than his family and he loves myself more than himself ) .  

84. إن من أجمل الأمنيات التي يغفل عنها الكثيرون، أن يرزق الرجعة معه (عج)!.. وهنيئاً لمن يكون معه في عصره، ليكونوا من الدعاة إلى طاعته!.. والامتياز في الذين يرجعون معه في رجعته الكريمة، أن لهم الدور في تأسيس حكومة إسلامية ممتدة إلى قيام الساعة.

84. One of the most best wishes that most of people don't realize it , is to be back to life and live with the imam (p.b.u.h) when he appears (if the person was dead)!.. What a pleasant for those who will be with the imam (p.b.u.h) in his age to encourage people to obey and follow him!.. the distinction is for those who will be back to live with the imam (p.b.u.h) in his holy returning back , because they'll have roles in establishing an Islamic government extended to the judgment day .

85. إن المؤمن المنتظر لا يظلم.. فالظلم يسلب التوفيق، (إياك وظلم من لا يجد عليك ناصراً إلاّ الله).. إن عنوان المظلومية من عناوين الاستجابة، كما أن الاضطرار من عناوين الاستجابة.. وإذا ظلمنا، فعلينا أن نبادر في تبرئة الذمم.

85. The waiting believer doesn't tyrannize , because tyranny spoils the success ( never tyrannize a person who doesn't have a helper except ALLAH Almighty, to have his right back from you ).. being tyrannized is a reason for accepting ALLAH Almighty his prayer , even being compelled .. if we tyrannize , we have to hurry (to return the rights back to the one we tyrannized ) to relief the consciences ..

86. إن المؤمن المنتظر، لا يتوغل كثيراً في المتاع الزائل، ولا يسرف ولا يبذر في كل أمور حياته.. لأن تجاوز الحدود، مما يوجب قساوة القلب.. يقول تعالى: {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ}، إنسان عقد علاقة الإخوة مع الشياطين، كيف يتوقع منه أن يتقدم في مجال السلوك إلى الله تعالى؟..  بل يجب أن يجنب نفسه سفاسف الأمور!..

86. The waiting believer is not the one who gets deep into the impermanent enjoyments and doesn't squander in all his life matters .. because the encroachment causes heart obduracy .. ALLAH Almighty says : { the squanderers were brothers to devils } who has been a brother to devils how do we expect him to be better in his behavior to ALLAH Almighty?.. he has to avoid the nonsense !..    

87. إن المؤمن يتوجه إلى الله -عز وجل- بإمامه في كل شؤون حياته: إذا أراد مالاً يسأله ذلك، ألا نقرأ في دعاء الندبة: (أين باب الله الذي منه يؤتى)؟!.. وإن أراد الوجاهة المعنوية، والدرجات الكمالية؛ أيضاً (أين وجه الله الذي إليه يتوجه الأولياء)؟.. الإمام (عج) تعرض على يديه مقدرات الأمة، وفي ليلة القدر الكبرى تنجز الأمور وتبرم.. فعلينا أن نلتفت إلى ذلك، قدموا له الشكوى في كل كبيرة وصغيرة، هؤلاء هم الشفعاء إلى الله -تعالى- المطلعون على كل أسرار الأمة والأفراد.

87. The believer asks ALLAH Almighty with the intercession of his imam (p.b.u.h) for all his life matters : if he wants money he'll ask HIM for it , don't you read in Al-Nudba prayer: (where is the reachable door of ALLAH Almighty)?!.. if he wants a moral distinction and the completeness levels ; also ( where is the presence of ALLAH Almighty that the guardians/the twelfth imam approach )?.. the blessings of the nation is shown to imam Al-Mahdy (p.b.u.h) , the matters are done at the big fate night .. we have to be aware of this .. ask the imam and complain to him every small and big thing . They are the intercessors to ALLAH Almighty who know all the secrets of the nation and people .    

88. إن المؤمن كلما ارتفع في الإيمان درجة؛ كلما عاش حالة فقد إمامه (عج)؛ وعاش مأساة زمان الغيبة أكثر فأكثر!.. ولهذا اعتقادنا أن من يتوجه إلى صاحب الأمر في زمان الغيبة، أكثر الناس بلوغاً ورشداًً فكرياً وعاطفياً.. وبمقدار إهمال هذا الأمر، تكون علامة ابتعاده عن مصدر النور.

88. The more the believer higher up his faith , the more he misses his imam (p.b.u.h) and feels the sadness in the age of his absence !.. that's why we believe that the person who approaches to the imam (p.b.u.h) in this age, he is one of the most  mature people in his thinking and feeling .. and as much as he's careless about this issue , it's a sign of being far from the source of light .

89. إن المؤمن يحزن لعدم قيام الإمام (عج) بوظيفته.. تصوروا إنساناً طُرد من منزله، واُحتجز ماله، وسُجن حريمه وأطفاله؛ وهو ينظر خارج الدار إلى هذا المنزل المغتصب، وإلى الأموال المنهوبة؛ هو صاحب البيت، وصاحب المال، هو رب الأسرة؛ أخرج من بيته قسراً، ما الشعور الذي يعيشه؟.. ولهذا أمرنا بدعاء الندبة في الأعياد الأربعة: في الجمعة، والغدير، والفطر، والأضحى.

89. The believer feels sad because the imam (p.b.u.h) is not doing his duty .. imagine  a man got kicked out of his home , taken his money , put his women and children in a prison and he's looking from outside to this raped home , with his taken money and he's the owner of them all .. all these things had done by force , then what's his feeling?.. that's why we are ordered to read Al-Nodba prayer in the four feasts : on Friday, Al-Ghadeer , Al-Fitr and Al-Adha .       

90. إن المؤمن يتوجه إلى إمامه (عج) يوم الجمعة قبل غروب الشمس، بدعاء زمن الغيبة.. قال السيد ابن طاووس في جمال الأسبوع: "وهو مما ينبغي إذا كان لك عذر عن جميع ما ذكرناه من تعقيب العصر يوم الجمعة، فإياك أن تهمل الدعاء به.. فإننا عرفنا ذلك من فضل الله –جل جلاله- الذي خصنا به.. فاعتمد عليه"!.. هل الإنسان المنتظر، ينشغل عصر الجمعة –ساعة إمام زمانه- بالفضائيات، وما شابه ذلك؟.. إذا كان الإنسان لا يستطيع قراءته لضيق الوقت، يوجد دعاء آخر قصير جداً، يقرأ يوم الجمعة، وهو أيضاً من أدعية عصر الغيبة.. والذي لا يلتزم، أو لا يوفق؛ فليعلم أن هذه علامة سلبية؛ أي هذا القلب غير لائق؛ لأن يكون من الداعين لولي أمره في زمن الغيبة.

90. The believer approaches to his imam (p.b.u.h) on Friday before the sun sets by reading the prayer of the absence age.. the master Ibn Tawoos in his book "the beauty of the week": "if you have an excuse for all what we mention about the prayers you have to read after the afternoon prayer on Friday , then never be careless to pray at this time .. we knew this with ALLAH Almighty favor, HE specialized us with it .. so depend on it / adopt it"!.. is the waiting human on Friday afternoon busy with watching the satellite channels or something like that?.. if he can't read the prayer because the time is short , there is another very short prayer that he can read on Friday and it's one of the prayers of the absence age .. the person who doesn't succeed or oblige to do this , he has to know that this is a negative sign; it means that his heart is not able to be one of the propagandists to his imam (p.b.u.h) in the age of absence.  

إضافة تعليق جديد



Article | by Dr. Radut