Jump to Navigation
Sunday, November 28, 2021
تمت أضافة أختبار ثقافي مهدوي يكشف لك مدى إلمامك بالقضية المهدوية

إدّعاءات السفارة

إدّعاءات السفارة
 السؤال رقم8 :

  كثر في الآونة الأخيرة إدّعاءات المهدويةو السفارة  والنيابة الخاصّة عن الإمام المهدي(عج) فما هو تعليقكم على هذا  الموضوع ، وماهو ردكم على من يدّعي ذلك؟

الشيخ الكوراني:

حاشا لله عز وجل أن يجعل حجته غير واضحة تشتبه بغيرها، إن الله عز وجل يعطي للمعصومين صلوات الله عليهم من الأنبياء والأوصياء ، من الوضوح والبراهين والحجج ما يُظهر الحقَّ واضحاً لا يشتبه بغيره .

 والإمام المهدي روحي له الفداء عندما يظهر لا يمكن أن يشتبه به لا قائد ثورة ولا زعيم سياسي ولا ضابط جيش ولا معمم وحتى مرجع.

فنوعيته أرقى من الجميع . وتكون المعجزات بين يديه ومعه .

 وقد سُئل الإمام الصادق (ع)  عندما قال إنه قبل ظهور الإمام (ع)  سوف تظهر إثنتا عشرة راية يدّعون المهدية ، فبكى بعض الحاضرين فقال له لمَ تبكي؟ قال: يابن رسول الله تقول أن الرايات لا تعرف أي من أي ، فكيف نعرفه إذا ظهر؟ فنظر الإمام الصادق(ع) إلى الشمس داخلة من نافذة وقال له:إن أمرنا أبين وأوضح من هذه الشمس ..

 عن الإمام الصادق(ع)  قال : ولتُرفعنَّ اثنتا عشرة راية مشتبهة ، لا يُدرى أيٌّ من أي ! قال المفضل : فبكيت ، فقال ما يبكيك يا أبا عبد الله ؟ فقلت : كيف لا أبكي وأنت تقول ترفع اثنتا عشرة راية لا يدرى أيٌّ من أي ، فكيف نصنع ؟ قال فنظر إلى شمس داخلة في الصفة فقال : يا أبا عبد الله ترى هذه الشمس ؟ قلت : نعم . قال : والله لأمرنا أبين من هذه الشمس.( الكافي : 1/ 338 ، والنعماني / 151) .

 فالإمام(ع) لايمكن أن يُشتبه به وحينئذٍ يقع الناس في حيرة . ثم إن نداء جبرائيل باسمه . ونفس شخصيته وكلامه ومنطقه ومعرفته باللغات ،فهذه كلُّها أدلة .

وأهمُّها المعجزات ، يطلبون معجزة من الله عز وجل يجريها على يده فيرونها , فلابد من الإطمئنان من هذه الناحية .

وهؤلاء الذين يدّعون المهدوية لا يمكن أن يلتبس أمرهم على عاقل ، فضلاً عن مؤمن .وأمّا من يدَّعي إنه هو الإمام أو يدعي أنه سفير الإمام أو له ارتباط خاص بالإمام سلام الله عليه ، فنحن نُكذّبُه .

 وقد صحَّ عندنا عند جميع علماء الطائفة وبأسانيد صحيحة أن السفير الرابع علي بن محمد السمري رضوان الله عليه جمع العلماء وفقهاء الطائفة في بغداد وأخبرهم وقرأ لهم نصاً من الإمام سلام الله عليه ، وفيه معجزة تثبت صحته .

قرأ عليهم كتاب الإمام(ع) يقول فيه: بسم الله الرحمن الرحيم        يا علي بن محمد السمري أعظم الله أجر إخوانك فيك  فإنك ميت ما بينك وبين ستة أيام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد  يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة الثانية فلا ظهور إلا بعد إذن الله عز وجل وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب ، وامتلاء الأرض جورا ، وسيأتي

 شيعتي من يدَّعي المشاهدة ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. (المعجم الموضوعي لأحادیث الإمام المهدي(ع) 461 عن كمال الدين 2/516).

فإذا رأيتم أحداً يقول رأيتُ الإمام أو يدّعي أن له علاقة خاصّة به ، إذا قال إن الإمام كلفني بأن أُبلغ عنه كلمتين للناس ، مثل هذا الذي في البحرين يقول أن الإمام أعطاني خاتم سليمان ، وهذا الذي يقول إنه سفير الإمام ، حفيد الإمام وصي الإمام والحاكم بعده ، أو يقول إنه اليماني.

  هذه الإدّعاءات وأمثالها نقول لأصحابها نحن عقيدتنا أنه قبل النداء السماوي الصيحة والسفياني فكلُّ من يدَّعي ارتباطاً خاصاً بالإمام(ع) فهو بين ثلاثة أمور: إما يوجد خلل في عقله ، وإما أن يكون صاحب مشروع وهو كذاب مفتري ، حتى يعطينا معجزة . وإذا صدق أنه مرتبط بالإمام سلام الله عليه فما أسهل أن يطلب منه معجزة .

إذن نحن مأمورون بتكذيبِ كل من إدّعى النيابة الخاصّة ما لم يأتِ بمعجزة .



Book_chapter | by Dr. Radut